18816839_1746388545378373_1163972716_n

 

 

يبدأ غدا الخميس 1 حزيران عرض فيلم Wonder Woman في دور السينما في عدة مدن عربية من ضمنها عمّان وإربد. تلعب دور بطلة الفيلم، أي “المرأة الخارقة” التي تقرر ترك عالمها الخيالي لتنضم إلى عالم البشر وتنقذهم من حرب عالمية جالبةً لهم السلام، الممثلة الصهيونية، المجنّدة السابقة في جيش الاحتلال، غال غادوت Gal Gadot.

 

غال غادوت ذات الأصول التشيكية خدمت في جيش الاحتلال الصهيوني لأكثر من عامين، ومثّلت دولة الاحتلال في مسابقة ملكة جمال العالم للعام 2004، وتم اختيارها من قبل جيش الاحتلال لإبرازها إعلاميا كنموذج للمجنّدات الصهيونيات، في محاولات لتجميل صورة جيش الاحتلال. تظهر لها عدة منشورات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي تَدعم فيها ممارسات الاحتلال الصهيوني، منها الصورة التي نشرتها تنعى فيها شمعون بيريز مع التعليق الآتي:

 

“صاحب رؤية. رجل سلام. صديق للجميع. وداعا عزيزي شمعون، ذكراك ورؤيتك تستمران”.

 

وصورة لها مع ابنتها عام 2014 أثناء العدوان على غزة مع التعليق الآتي:

 

“أرسل حبّي وصلواتي إلى مواطنيَّ الإسرائيليين، خصوصًا الى كلّ الشبان والشابات الذين يجازفون بأرواحهم من أجل حماية بلدي ضد الأعمال المروّعة التي ترتكبها حماس، الذين يختبئون كالجبناء خلف النساء والأطفال. سننتصر!!! “شابات شالوم”!

 

#نحن على حق #خلّصوا غزة من حماس #أوقِفوا الإرهاب #التعايش #أحبّ جيش الدفاع الإسرائيلي”

انتهى الاقتباس.

 

يظهر الإعلان الترويجي للفيلم ضمن قائمة الأفلام المرتقبة على موقع كل من Taj Cinemas (تاج مول)، وPrime Cinemas (في عمّان: البركة مول والعبدلي، وفي وإربد: سيتي سنتر مول)، وGrand Cinemas (سيتي مول).

 

 

إن هذا الاختراق الإعلامي والثقافي الذي يسمح بدخول الصهاينة إلى شاشاتنا مرفوض ومدان، وإن لم يكن مستغرباً أمام ما نراه من تواطؤ عربي رسمي معلن وغير معلن مع الصهاينة. في بلد مثل لبنان، حيث لا يزال رفض التطبيع مع العدو الصهيوني مقنـّناً ومدعوماً على المستوى الرسمي، تمكّن النشطاء من دفع المديرية العامة للاقتصاد والتجارة لإصدار بيان تؤكد فيه على موقفها الرافض لعرض أفلام الصهيونية غال غادوت في دور العرض اللبنانية. كما أكدت فيه إيعازها للمديرية العامة للأمن العام باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع عرض الفيلم. أما في الأردن، حيث النظام الرسمي لا يسهّل الانخراط بمشاريع تطبيعية فقط، بل ويفرضها فرضا على المواطنين بمشاريع مصيرية تطال حتى البنية التحتية والغذاء والطاقة وغيرها، يتحمل المواطن مسؤوليته الوطنية والأخلاقية بمقاطعة فيلم Wonder Woman ورفض دعمه بشراء تذكرته أو حضوره.

 

 

لا بدّ أن ننوّه إلى أن مشاهدة أي فيلم تعني التعاطف مع من يقوم بدور البطولة، وتقمّص المشاهدين _لاسيما المراهقين منهم_ لشخصيته، ويأتي بعد ذلك التعلّق بالنجم خارج حدود قصّة الفيلم، مما يعني إقامة صلة مع الممثل، وعدَّه مثلًا أعلى في كثير من الحالات. هكذا فنحن إذ نذكر الأردنيين بواجبهم بمقاطعة هذا الفيلم بصورة نهائية، فنحن نتحرّى ألا نساهم في زيادة ريع الفيلم، وألّا يتورّط جمهورنا العربيّ بإقامة صلة مع ممثلين صهاينة، لاسيّما غال غادوت التي مثلت من وقت قريب جيش الكيان الصهيوني المحتل.

 

 

لكي لا يكون العدوّ بطلا، ولكي تتعلّم دور السينما أن للمشاهد الأردنيّ خياراته التي عليها أن تحترمها!

 

 

حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية

تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع “اتحرك”

 

 

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1

 

 

 

 

 

أذا اعجبك المقال قم بنشره
Digg Delicious Stumbleupon Technorati Facebook Twitter

© Copyright Reserved حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية 2009. | Log in