عمان، السبت 27/3/2010

أقام عشرات النشطاء السياسيين اليوم اعتصاماً رمزياً بالتزامن مع انعقاد القمة العربية في ليبيا احتجاجاً على السياسات الرسمية العربية تجاه ملفات الصراع العربي-الصهيوني، وعلى رأسها التقصير والتواطؤ الرسمي العربي تجاه قضية فلسطين عامةً والقدس خاصة.  وقد جاء اختيار مقر رئاسة الوزارة في الدوار الرابع مكاناً للاعتصام للتركيز على مطلب إسقاط معاهدة وادي عربة.

وتحت عنوان “نرفض مقررات البيان الختامي مسبقاً”، “لا للتسويات السلمية، نعم للمقاومة”، “ارفعوا الحصار عن غزة”، “اسقطوا المعاهدات، أوقفوا التطبيع مع العدو الصهيوني”، وغيرها من الشعارات، التئم عشرات النشطاء السياسيين المستقلين والحزبيين في الدوار الرابع في عمان للتعبير عن سخطهم على ما آل إليه الموقف الرسمي العربي من هوانٍ ومذلة، خاصة الإصرار على التمسك بما يسمى “مبادرة السلام العربية” فيما يزداد العدو الصهيوني صلفاً وعناداً ومصادرة للأرض الفلسطينية في القدس وخارجها.

وقد طلبت القوى الأمنية من المعتصمين المغادرة فور وصول بعضهم في الساعة الثالثة عصراً، بناءً على تعليمات محافظ العاصمة، باعتبار أن تجمعهم غير مرخص، ويزيد عن سبعة أشخاص، مع العلم أن الدستور الأردني كفل للمواطنين حق التجمع والتظاهر… وقد كان اعتصام الدوار الرابع سلمياً وحضارياً، حرص منظموه على أن لا تشوبه شائبة.  وقد دام الاعتصام أكثر من نصف ساعة بقليل، أصرت القوى الأمنية بعدها على فضه وإلا… فيما كانت قوات الدرك والعربات العسكرية تحيط به.  وقد قرر المعتصمون المغادرة درءاً للمصادمات، بعدما شعروا أن رسالتهم قد وصلت.  ولم تحدث أية مصادمات أو اعتقالات لحسن الحظ، بالرغم من مطاردة بعض المعتصمين من قبل قوى أمنية باللباس المدني فيما بعد.

ويشار إلى أن الاعتصام قام عليه قوميون ويساريون مستقلون وبعض الشباب الحزبيين من رواد تظاهرات مسجد الكالوتي قرب السفارة الصهيونية في عمان، فيما بات يعرف مجازاً باسم “جك“، أو “جماعة الكالوتي”.  وقد تم إبلاغ العديد من الشخصيات والقوى الحزبية والنقابية بالاعتصام، لكنها لم تتجاوب معه للأسف…  وغطته قلة من وسائل الإعلام والإعلاميين الشرفاء.

وننوه هنا، رداً على ما زعمته إحدى وسائل الإعلام المحلية في الأردن أن “غياب العلم الأردني عن الاعتصام هو الذي أثار رجال الأمن”، أن المعتصمين مواطنون أردنيون إنما نزلوا إلى الشارع حرصاً على الأردن وهويته العربية التي تربطه بقضايا الأمة ارتباط أعضاء الجسد الواحد، وأن غيرتهم على الأردن هي التي تدفعهم لاستنكار رفع العلم الصهيوني في سمائه، واستقبال المسؤولين “الإسرائيليين” على أرضه، وأن من يزايد بقضية رفع العلم الأردني، نود أن نسأله: لماذا يتم فض التظاهرات قرب السفارة الصهيونية بالقوة مع أنها لم تخلو من الأعلام الأردنية أبداً كما تشهد الصور والفيديوهات؟!  وبجميع الأحوال، من المستغرب أن يُسمح بالتظاهرات العفوية، وبدون أعلام، ولا ترخيص، للمواطنين المحتفلين بمباراة كرة قدم أو أغنية، ولا يسمح لمواطنين يقفون سلمياً على الرصيف من التعبير عن رأيهم في قضية وطنية وقومية مصيرية مثل طريقة تعامل النظام الرسمي العربي مع أعداء الأمة الذين يتبنون رسمياً أطروحة “الوطن البديل” في الأردن.

أذا اعجبك المقال قم بنشره
Digg Delicious Stumbleupon Technorati Facebook Twitter

© Copyright Reserved حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية 2009. | Log in