11127201_443746089127132_4182011422801622749_n

في ذكرى يوم الأسير، تهدي جك اعتصامها الـ265 للاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، وبالأخص للرفيقة خالدة جرار، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي اعتقلت من منزلها في رام الله في 2 نيسان 2015 والتي اصدر الحاكم العسكري الصهيوني للضفة (بلى، لا يزال حاكماً عسكرياً صهيونياً يحكم “الدولة”!) قراراً باعتقالها إدارياً لمدة ستة أشهر.. لها ولكل المعتقلين الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني نخصص اعتصامنا المقبل غداً الخميس.

 

الاسرى، من بين عشرات الجروح الملتهبة التي تركها الاحتلال الصهيوني فينا، تظل من الملفات الأكثر حساسيةً في القضية الفلسطينية والصراع العربي-الصهيوني.

 

فثمة أكثر من خمسة آلاف أسير فلسطيني وعربي في السجون الصهيونية، بينهم عشرات الأسرى العرب ممن يسميهم الصهاينة “اسرى الدوريات”، أي الدوريات الفدائية التي تسللت إلى فلسطين فاستشهد بعض افرادها، وعاد بعضهم، ووقع آخرون بالأسر، فقط للتذكير أن العمل الفدائي لم يقتصر على الفلسطينيين وحدهم…

 

وقد مر على السجون الصهيونية منذ بدأ الاحتلال رسمياً عام 48 مئات آلاف الفلسطينيين والعرب كانوا حصيلة عمليات اعتقال فردية وجماعية وعشوائية ومستهدفة لم تتوقف حتى هذه اللحظة، حتى في ذروة “العملية السلمية” والتنسيق الأمني مع العدو الصهيوني. فالأسرى تذكيرٌ للقابعين تحت الاحتلال، خارج السجون، أنهم لا يعيشون أحراراً، بل في سجنٍ كبير، وأن يد الكيان الصهيوني يمكن أن تطالهم في أية لحظة، وتذكير لنا أن كل حديث عن “سلام” مع العدو الصهيوني عبارة عن وهمٍ كبير.

 

وبين الأسرى نساءٌ وأطفال، وبينهم معتقلون إداريون يجلسون خلف القضبان دون أن يعرفوا التهم الموجهة إليهم ودون محاكمة أو حكم قضائي حتى من محاكم الاحتلال الظالمة، وبينهم قادة وكوادر ومواطنون عاديون، وبينهم من سجن مرات متعددة، ومن سجن منذ ما قبل اتفاقية أوسلو الخيانية، وبينهم مرضى ومحتاجون لعمليات جراحية، سوى أن الاحتلال يعامل الأسرى في سجونه بكثيرٍ من الإهمال الصحي والطبي.

 

لكن لا يجوز، بالرغم من هذه الصورة الإنسانية القاتمة، أن نتناول تجربة الأسر في السجون الصهيونية من زاوية “إنسانية” صرف، كما يفعل البعض، لأن ذلك يمثل تطويعاً ليبرالياً للقضية لتصبح مسألة “انتهاكات حقوق إنسان” بعيداً عن الصراع على هوية الأرض، والنضال ضد الاحتلال، ولأن تجربة الأسر تمثل جزءاً لا يتجزأ من مركّب الاحتلال، وامتداداً طبيعياً للاحتلال الصهيوني للأرض العربية، وتمثل أداةً بيد الاحتلال لممارسة العقاب الجماعي والفردي على السكان عامةً وعلى المقاومين منهم خاصة.

 

بالمقابل، لا بد من التذكير أن يوم الأسير الفلسطيني في 17 نيسان جاء إحياءً لذكرى أول عملية تبادل أسرى بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني في العام 1974، لا في سياق النضال ضد “انتهاكات حقوق الإنسان”. فتحرير الإسرى جاء تاريخياً بفضل جهود المقاومين في اختطاف الصهاينة، كما تعلمنا تجربة المقاومة الفلسطينية، وتجربة الجبهة الشعبية-القيادة العامة وحزب الله بخاصة. وهو ما يشكل بدوره امتداداً طبيعياً للعمل المقاوم لدحر الاحتلال وتحرير الأرض، وكما لا يمكن فصل ظاهرة الأسر عن وجود الاحتلال، لا يمكن فصل العمل لتحرير الأسرى عن العمل المقاوم.

 

كذلك يخوض الأسرى نضالاً بطولياً من داخل السجون للصمود في وجه الجلاد، ومقاومة الوسائل الإجرامية التي يمارسها الاحتلال ضدهم، هي بالضرورة جزءٌ من المقاومة العامة ضد الاحتلال الصهيوني، أي ذات طابع سياسي قبل أن يكون إنسانياً، ولعل بعض أبرز أشكال نضال الأسرى ضد الاحتلال تتمثل في حملات الإضراب عن الطعام التي يقومون بها للتذكير بقضيتهم فلسطينياً وعربياً ودولياً، ولتحسين ظروف اعتقالهم وأسرهم، كان منها مثلاً “معركة الأمعاء الخاوية” وغيرها.

 

وبمناسبة يوم الأسير، نذكر بعشرات الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، الذين يذكروننا بعقم معاهدة وادي عربة، وبانتهاكات العدو الصهيوني للأردن، كما يذكرنا الأسرى الفلسطينيون بعبثية اتفاقية أوسلو، وتذكرنا الانتهاكات اليومية في مصادرة الأراضي وتوسيع المستعمرات، وتهويد القدس والغور، وعمليات القتل العشوائي والمستهدف اليومية، بأن الطريقة الوحيدة للتعاطي مع الاحتلال هي بالمقاومة.

 

للأسرى في سجون الاحتلال نكرس اعتصام جك الـ265، للذين يذكروننا أن كل بوصلة لا تتجه للقدس مشبوهة.

 

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

 

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 265، يوم الخميس الموافق في 16/4/2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبةً بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

 

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية فيها.

 

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

 

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion

 

أذا اعجبك المقال قم بنشره
Digg Delicious Stumbleupon Technorati Facebook Twitter

© Copyright Reserved حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية 2009. | Log in