جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية تطالب ببطلان وإسقاط  كل الاتفاقيات المذلة للشعب العربي، “كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربه”، في الاعتصام الذي نظمته الجمعية أمام مقرها بجبل اللويبدة، احتجاجا  على ما يجري في القدس والأقصى وقيام الصهاينة ببناء ما يسمى بكنيس الخراب تمهيدا لهدم الأقصى المبارك.

 عقدت جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية أمام مقرها في اللويبدة في عمان يوم الخميس الموافق في 18/3/2010 اعتصاماً احتجاجياً على ما يجري هذه الأيام في القدس وفلسطين…

 وبعد بدء الاعتصام رحب رئيس الجمعية نعيم المدني بالحضور وشدد على التمسك بعروبة فلسطين وعاصمتها القدس كاملة، وأضاف أن سبب بلاء الأمة هو وجود هذا الكيان السرطاني في قلبها، وحيى نضال الشعب الفلسطيني الذي يدافع عن كرامة العرب  وطالب الوطن  العربي والعالم الإسلامي بتحمل مسؤولياته اتجاه قبلة المسلمين الأولى.

 وشارك في الاعتصام حشدٌ كبيرٌ من الأعضاء والشخصيات الوطنية، وتميز بحضور شبابي مناهض للصهيونية رفع شعارات وأطلق هتافات متعددة منها:

لا سفارة صهيونية على ارض أردنية.

الرابية بدها تحرير من رجس الصهيونية.

فلسطين من بحرها إلى نهرها عربية.

تسقط كل مشاريع التسوية…. لا للتطبيع…نعم للبندقية.

الأقصى في أعناق كل المطبعين.

 وبعد الاعتصام عُقد لقاء تشاوري حول رؤية المشاركين لآليات عمل هذه المرحلة ومتطلباتها، وطرق مواجهة تحدياتها، حيث قدم المشاركون مجموعة من الاقتراحات الهامة على الصعيد الثقافي للتصدي للمشروع الصهيو-أمريكي .

 هذا، وقد أكد المسئول الإعلامي للجمعية إبراهيم علوش في اللقاء على أهمية عنوان الجمعية واصفا إياه بأنه عنوان جامع لكل فئات المجتمع، داعيا الشباب والطلاب وكافة المؤسسات لتبني شعار مناهضة الصهيونية والعنصرية، ورفض كل الاتفاقيات وطالب بإسقاط ما يسمى بالمبادرة العربية وكل المبادرات الاستسلامية لان التحرير لا يكون عبر طاولات الحوار وطريق التحرير المعبد هو المقاومة لا غير.

أذا اعجبك المقال قم بنشره
Digg Delicious Stumbleupon Technorati Facebook Twitter

© Copyright Reserved حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية 2009. | Log in